news

 

عقد برئاسة معالي رئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة ريا الحسن ومشاركة نقيب المهندسين في الشمال بسام زيادة ونقيب المهندسين في بيروت جاد تابت، وأعضاء اللجنة المسؤولة عن اطلاق المباراة العالمية لتصميم مدينة الابتكار والمعرفة في ‎طرابلس اجتماع تشاوري تم خلاله التوافق على الخطوات العملية لإطلاق  المبارة المتعلقة بالتصميم الخاص لمدينة الإبتكار والمعرفة في طرابلس.

 

أجرت صحيفة التمدن مقابلة مع معالي الرئيسة ريا الحسن تناولت من خلالها المراحل والخطوات التي قطعتها مسيرة المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس وسلطت الاضواء على المشروع الإبتكاري الجديد المتمثل بـ«مدينة المعرفة والإبتكار» كما تناولت كافة الاوضاع الغنمائية التي تخص والشمال ولأهمية ما تضمنته المقابلة الصحفية يعاود الموقع الإلكتروني الخاص بالمنطقة الإقتصادية نشر نص المقابلة كما تم نشرها على صفحات التمدن الغراء.

رئيسة «المنطقة الاقتصادية الخاصة» ريا الحسن: «مدينة المعرفة والابتكار» إنجاز كبير لطرابلس

الكاتب خضر السبعين نشرت بتاريخ 02-06-2018 العدد : 1597

الحسن متحدثة الى «التمدن»

رحلة إنماء طرابلس والشمال بدأت على ما يظهر تسير بالإتجاه الصحيح والآمن بعد المواقف المعلنة لجميع القادة السياسيين بدءاً من الرئيسين الحريري وميقاتي وكل الفعاليات السياسية.

وكذلك القيادات الاقتصادية بدءاً بالوزيرة ريا الحسن ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة توفيق دبوسي.

لهذا فإن «التمدن» وللإضاءة على المشاريع وخطة العمل إلتقت في هذا العدد رئيسة «المنطقة الاقتصادية الخاصة» في طرابلس الوزيرة السابقة ريا الحسن، وقبل بدء الحوار لا بد من المرور بهذه الوقائع التي كانت توطئة للوصول إلى «المنطقة الاقتصادية الخاصة» في طرابلس:

– في 161 حزيران 2005 صدّقت اللجان النيابية المشتركة مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 14635 الرامي إلى إنشاء «المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس».

– في 5 أيلول 2008 أقرت الحكومة قانون «المنطقة» رقم 18.

– في 18 أيلول 2008 صدّق مجلس النواب القانون رقم 18 وأصدر المراسيم التطبيقية لإنشاء المنطقة المذكورة.

– في 1 نيسان 2011 إنتهت المرحلة الأولى من دراسة الجدوى لانشاء «المنطقة».

– في 8 نيسان 2015 قرر مجلس الوزراء تأليف مجلس إدارة «المنطقة» برئاسة الوزيرة السابقة ريا الحسن.

– في 28 آذار 2018 أقر مجلس الوزراء مرسوم إنشاء «مدينة المعرفة والابتكار» في «معرض رشيد كرامي الدولي» في طرابلس لتكون جزءاً من «المنطقة الاقتصادية الخاصة».

– في 23 أيار 2018 عُقدت ورشة عمل تقنية حول «مدينة المعرفة والابتكار».

مشروعا «المنطقة الاقتصادية الخاصة» و«مدينة المعرفة والابتكار» كانا مدار بحث في حوار شامل مع الوزير السابقة ريا الحسن.

البداية كانت عن المراحل التي قُطعت في مشروع إنشاء «المنطقة الخاصة» حتى الآن وتحديداً من الناحية اللوجستية.

الردم إنتهى والتأخر لعدم توفر المال

وقالت: «إكتملت عملية ردم المساحة المخصصة للمنطقة، وحالياً بدأنا بزيادة الارتفاع نصف متر، وهو مشروع ينفذه «مجلس الإنماء والإعمار»، ولم نكن قادرين على التنفيذ سابقاً بسبب عدم توفر الأموال الكافية.

البنى التحتية

وكي يبدأ العمل في البنى التحتية عقدنا، عبر مجلس الإنماء، عقداً مع شركة «خطيب وعلمي» لكي تضع:

دراسة مخطط توجيهي سوف تُقسم المنطقة على أساسه، بحسب القطاعات.

بالإضافة إلى دراسة تقييم الأثر البيئي.

وقد دعونا المهتمين للاطلاع على خلاصة هذه الدراسة، وخلال الأشهر الثلاثة المقبلة سوف تُحدد الكلفة النهائية التي على أساسها نطلق مناقصة البنى التحتية».

المشروع مقسم على مراحل وحسب توفر المال

أضافت: «مشروع البنى التحتية سيكون مقسماً على عدة مراحل تبعاً لتوفر الأموال اللازمة، إذ المتوفر حالياً حوالي 21 مليون دولار قدمتها الحكومة اللبنانية، سوف نباشر العمل بها.

مطلع العام المقبل الإطلاق

ونأمل ان تنتهي عملية تقييم العروض الخاصة بالبنى التحتية مطلع العام المقبل كي نُطلق كل المشروع.

الجزء الثاني مع «البنك الدولي»

وكي نكمل الجزء الثاني من البنى التحتية نعمل مع «البنك الدولي» لتأمين ما بين 45 و50 مليون دولار من خلال آلية يطرحها «البنك» على الحكومة اللبنانية، وهي جزء من تعهدات مؤتمر «سيدر».

واتفاقية التمويل قيمتها 400 مليون دولار وهي قرض ميسر بفائدة 5.1 بالمائة، سيكون جزءاً منها للبنى التحتية في «المنطقة الخاصة» ولتمويل النفقات الجارية.

وفي حال أقر مجلس النواب الاتفاقية خلال العام الجاري نتوقع ان تنال «المنطقة الخاصة» نصيباً.

ويمكن القول أن الفترة الزمنية الماضية كرسنا الجهد فيها لتأمين سلة التمويل، وعملنا يسير بحسب المخطط المرسوم».

رفع أضرار المكب أو عدم قدوم أي مستثمر

الوزيرة الحسن أضافت موضحة انه «بموازاة العمل على البنى التحتية نشتغل على رفع أضرار مكب النفايات المجاور للمنطقة الخاصة، وقد عملنا خلال السنة مع مكتب رئيس الحكومة ورئيس «إتحاد بلديات الفيحاء» كي نفعّل مسار ايجاد حل للمكب.

وقد نجحنا في الحصول على مرسوم حكومي بإنشاء مطمر صحي وإقفال المكب الحالي وإنشاء معمل تفكك حراري. خاصة ان بقاء المكب الحالي على ما هو عليه سيحول دون قدوم أي مستثمر إلى «المنطقة الخاصة».

المياه مع البلدية والمؤسسة

وفي هذا الوقت نقوم بالتنسيق مع بلدية طرابلس و«مؤسسة مياه لبنان الشمالي» لشبك المنطقة الخاصة بالمجارير وبشبكة المياه.

نظام خاص بالمنطقة للتراخيص والتصاريح

بالتوازي مع ما ذكرت بدأنا العمل على وضع الإطار التنظيمي للمنطقة الخاصة ويشمل: نظام التراخيص كي نبدأ باعطاء الشركات الراغبة بالاستثمار تصاريح لإقامة مستودعاتها، التصاريح والتراخيص الخاصة للمعامل وذلك ضمن إطار تنظيمي خاص بالمنطقة الخاصة».

«مدينة المعرفة والابتكار» في المعرض

وحول «مدينة المعرفة والابتكار» التي ستقام في «معرض رشيد كرمي الدولي»، وعلاقتها بتفعيل الاقتصاد في طرابلس والشمال، وتوفير فرص عمل للشباب، قالت الحسن:

قرار الحكومة بـ «المدينة» إنجاز كبير

«أعتقد ان قرار الحكومة بانشاء «مدينة المعرفة والابتكار» هو إنجاز كبير لطرابلس، إذ صار لديها ميزة «المدينة» مدموجة مع المعرض الذي لم يُستثمر كما هو لازم، وبذلك ندمج قانون «مدينة المعرفة» مع المعرض الذي يُعتبر صرحاً هندسياً كبيراً، اذ خوّل القانون «المنطقة الاقتصادية الخاصة» إنشاء «مدينة المعرفة والابتكار»».

ما هي «مدينة المعرفة والابتكار»؟

أضافت: «هذه المدينة هي عبارة عن حيز جغرافي محدد يساعد في إستقطاب استثمارات في قطاع الخدمات الحديثة ذات الصلة بالابتكار وبالمعدات الحديثة والمختبرات وكل ما له علاقة بشركات معينة بقطاعات جديدة غير تقليدية.

كما سيتم وصل «مدينة المعرفة» بـ «الفايبر أوبتك» لتأمين أفضل خدمات إنترنيت للشركات.

عدا عن توفير مساحة فيها بنى تحتية حديثة.

وبيئة خاصة لكل الشركات التي تستثمر في قطاعات غير تقليدية.

تتجمع في مساحة واحدة مما يولد تفاعلاً بينها ويولد حركة اقتصادية.

ونشوء قطاعات جديدة وخبرات.

سعي لإستقطاب شركات ومُسَرِّعات وخلق فرص عمل

كما سنسعى لاستقطاب شركات معلوماتية و«مسرِّعات أعمال» مما يوفر لأي شخص في الشمال لديه فكرة تطويرها إذا كان يرغب بذلك، مما يحول الأفكار إلى شركات وأعمال تجارية وخلق فرص عمل في القطاعات التقليدية وغير التقليدية.

سنطلق مباريات عالمية لأفضل تصميم

وقد إتخذنا عدة خطوات قبل بدء العمل بالمدينة المذكورة، منها:

– الطلب من وزارة الاتصالات شبكها (المدينة) بالسنترال عبر «الفايبر أوبتيك».

– التفاوض مع وزارة الاقتصاد وإدارة المعرض لعقد اتفاقية تعاون وعقد إيجار.

– سوف نطلق مباريات عالمية بالتعاون مع «نقابة المهندسين» في الشمال، ومع «إتحاد المعماريين الدوليين»، وذلك للخروج بأفضل تصميم لمدينة المعرفة يراعي التركيبة الهندسية الحالية للمعرض.

مع إقامة «المنطقة» و«المدينة» نهضة في بضع سنوات

وهناك معادلة متكاملة: المنطقة الاقتصادية الخاصة في المرفأ، والمنطقة الخاصة في المعرض، أي هناك ربط بين المرفأ والمعرض، مما سيوفر نهضة اقتصادية كبيرة بعد بضع سنوات».

دراسة مولتها «الأمم المتحدة» حول الفجوة بين المهارات الموجودة والمطلوبة

وعن كيفية تطوير اليد العاملة في طرابلس والشمال كي تتناغم مستقبلاً مع «مدينة المعرفة» و«المنطقة الخاصة» قالت الحسن:

«نحن أمام أبرز تحديين لتأمين التواصل بين «المنطقة الاقتصادية الخاصة» من جهة والاقتصاد المحلي من جهة ثانية، وعدم القدرة على تأمين الربط بين الطرفين يعني الفشل من الناحية الانمائية والتي هي الهدف الأساسي لإنشاء «المنطقة».

ولذلك أجرينا دراسة، منذ البداية، بتمويل من الأمم المتحدة، حددت الفجوة بين المهارات والكفاءات الموجودة حالياً في طرابلس والشمال وبين المهارات والكفاءات المطلوبة في القطاعات الجديدة، وقد تبين ان الكثير من المهارات والكفاءات ليست متوفرة.

مشروع لإقامة دورات تدريب غير ما سبق

وفي المرحلة المقبلة سنقوم بتحضير البيئة الطرابلسية والشمالية بعد ان تم تحديد الاحتياجات والفجوات، وأُعدت مسودة مشروع ستُعرض على المؤسسات الدولية المانحة والتي تؤمن التقاء خمسة معاهد تقنية في الشمال بناء على معايير محددة، حيث تقام دورات جديدة مختلفة كلياً عن الدورات التدريبية المهنية التقليدية السائدة. وهذا الحل يغطي الثغرات الموجودة حالياً».

في مبنيي الإدارة والجمارك المهجورين

وأكدت انه «ريثما نحصل على مستثمرين من القطاع الخاص باستطاعتنا بدء العمل في «مدينة المعرفة» في مبنيي الإدارة والجمارك المهجورين في المعرض».

العلاقة مع إدارة المرفأ جيدة

وعن العلاقة مع إدارة مرفأ طرابلس قالت:

«جيدة جداً، والإدارة تقدم التعاون الواسع وتضع في تصرفنا كل ما نحتاجه.

وآلية الترخيص المؤقت ستكون بالتعاون مع المرفأ».

مع «غرفة التجارة»

وعن العلاقة بالقطاع الخاص وتحديداً غرفة طرابلس قالت:

«العلاقة جيدة، وسيكون التعاون وثيقاً بنسبة أكبر في المرحلة المقبلة في إطار استراتيجية إستقطاب القطاع الخاص. وبالتأكيد سيكون هناك تعاوناً مع الغرفة لتعزيز سبل إستقطاب الاستثمارات من الشمال وباقي أنحاء لبنان».

وماذا لديها من مشاريع مستقبلية؟

وعما في جعبتها من مشاريع مستقبلية قالت الوزيرة ريا الحسن:

«نجرب ان نضع كل المبادرات التي يقوم بها المجتمع الدولي عبر مؤسساته العاملة في لبنان تحت عباءتنا لا ان تعمل لوحدها.

هناك الكثير من المؤسسات التي تعمل في طرابلس لرفع الضرر عن المجتمعات المضيفة للنازحين السوريين.

والهدف وضع إستراتيجية تحدد أماكن العمل ومكامن الخلل والتعارض في المشاريع التي تنفذها المؤسسات إفرادياً ودون تنسيق».

 

نظمت الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي ورشة عمل تقنية حول مدينة المعرفة والابتكار (KIC) التي اقر مجلس الوزراء انشاءها في معرض رشيد كرامي الدولي لتكون جزءا من المنطقة الاقتصادية.

وهدفت ورشة العمل هذه الى تقديم عرض حول مفهوم انشاء مدينة المعرفة الابتكار واهميتها في تفعيل الاقتصاد، ونتائج دراسة الجدوى المالية للمشروع.

 وتحدث في الورشة كل من رئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس الوزيرة السابقة ريا الحسن،

والخبير المختص في التحضير لهذا النوع من المدن ماجد فتال. وحضرها عدد من الخبراء في قطاع المعلوماتية وفي مجالات المعرفة والابتكار.

الحسن

في البداية، قالت الحسن في كلمتها الافتتاحية ان مدينة المعرفة والابتكار هي من اهم المشاريع الانمائية التي اقرت لمنطقة طرابلس والشمال، ان لم يكن اهمها، لانها سوف تخلق دينامية جديدة لاقتصاد الشمال عموما ولمدينة طرابلس خصوصا مبنية على قطاع حديث وهو قطاع المعلوماتية والخدماتية والابتكار والتحديث. ولفتت الى ان هذا المشروع سيساهم في تحريك عجلة الاقتصاد في طرابلس والشمال، ويجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية، ويؤدي الى خلق المئات من فرص العمل للشباب في طرابلس والشمال، لاسيما الخريجين الجدد اصحاب الافكار المبدعة والذين يريدون انشاء شركات ناشئة.

وشرحت ان مدينة المعرفة والابتكار التي انشئت بمرسوم أقر في مجلس الوزراء في جلسته في 28 اذار 2018، تشكل فرصة لتفاعل شركات الخدمات المحلية والاجنبية مع مؤسسات الابتكار والبحث والتطوير وكذلك المؤسسات الصغيرة الشمالية وخصوصا الشركات الناشئة، معتبرة ان هذا التفاعل يخلق افكارا وفرصا استثمارية جديدة وبيئة لريادة الاعمال.

اضافت "من شأن انشاء هذه المدينة المستحدثة في معرض رشيد كرامي ان يساعد ايضا على اعادة احياء المعرض وتعزيز دوره الاساسي كمعرض للمنتجات بالتقاطع مع دور المنطقة الاقتصادية الخاصة لجذب الاستثمارات وتفعيل القدرة التصديرية. فالمنصة الخدماتية التي نخلقها سوف تتكامل مع المنصة الصناعية التي نعمل على انشائها في المنطقة الاقتصادية الخاصة بمحاذاة مرفأ طرابلس". واوضحت ان القطاعات المتوقعة داخل مدينة الإبتكار والمعرفة، ستشمل، على سبيل المثال لا الحصر، مركزا للخدمات الإستشارية، مجمعا لإدارات عامة لشركات أو مؤسسات محلية ودولية، مركزا للاتصال (Call Center)، مركزا للخدمات (Business Process Outsourcing Center)، مركزا للأعمال التجارية، مركزا تدريبيا، مركزا لدعم الشركات الناشئة (Accelerator)، بالإضافة إلى القطاعات المرتبطة بصناعة التكنولوجيا وتطوير المعرفة والتي تشمل مركز تكنولوجيا المعلومات، مركز البحوث والتطوير ومركز حفظ وإدارة المعلومات. وقالت الحسن ان كل هذه القطاعات سوف تستفيد من الحوافز والتسهيلات التي تقدمها المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس لتؤمن ما لا يقل عن 3 الاف فرصة عمل مباشرة داخل المنطقة الإقتصادية/مدينة المعرفة والإبتكار لليد العاملة المتخصصة والفنية والوظائف الإدارية. إضافة إلى فرص العمل غير المباشرة ضمن نطاق طرابلس والشمال والتي يمكن أن تصل إلى حوالي الفي فرصة عمل، بحسب الدراسات والتقديرات لمنظمات دولية عدة وشركات إستشارية متخصصة.

وقالت "بالاضافة الى تضمين هذه المدينة المسرع للاعمال Booster 06 ، سيكون هناك ايضا منصة للشركات الخدماتية ومراكز لتدريب اليد العاملة على برامج معلوماتية وبرامج دعم لتسويق المنتجات والسلع الالكترونية"، كاشفة انه "تم الطلب الى هيئة اوجيرو للبدء باعمال مد خطوط الالياف الضوئية من سنترال طرابلس الى المساحة التي ستقع فيها مدينة المعرفة والابتكار لتأمين خدمات الانترنت السريع لكافة الشركات التي ستؤسس في المدينة. كما ستشمل المدينة DATA CENTER الذي قدمته شركة هواوي كهبة لوزارة الاتصالات لتخدم الشركات الموجودة في KIC. بالاضافة الى تقديم خدمة DATA STORAGE لشركات محلية واجنبية خارج المنطقة".

وشددت على ان "هدفنا مساعدة المبدعين للخروج عن المألوف، وإطلاق الأفكار الخلاقة وتحويلها الى مشاريع تجارية، والاستفادة من الطاقة العلمية التي تذخر بها طرابلس ويذخر بها الشمال. لذلك، فان مدينة الابتكار والمعرفة سوف تكون بيئة حاضنة متكاملة لقطاع المعرفة وتكنولوجيا المعلومات، فهي سوف تساعد الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة وتصدر المحفزات لدعمها على تطوير منتجاتها في قطاع المعرفة، وتساعدها على النمو والمنافسة في الأسواق العربية وربما الاسواق الدولية".

وختمت قائلة "ان هذه المدينة تمثل نقلة نوعية في عمل الحكومة نحو التحديث الحقيقي للإقتصاد، ومثالا ملموسا للتطبيق العملي للشراكة بين القطاعين العام والخاص، وحافزا جديدا لجذب الاستثمار لبلدنا. فهي ستحتضن قطاعات إنتاجية جديدة وشبابية ومنتجة تعتمد بشكل أساسي على القدرات البشرية والمهارات الموجودة في طرابلس والشمال ولبنان، لاسيما في المجالات الإدارية والتقنية والإستشارية، وبالتالي ستساعد فعليا في خلق فرص عمل للشباب".

فتال

ثم قام الخبير المختص في التحضير لهذا النوع من المدن ماجد فتال بعرض اهمية انشاء مدينة للمعرفة والابتكار من حيث تسهيل انشاء شركات ناشئة وخلق بيئة تسمح للمتخرجين الشباب ببلورة افكرهم الخلاقة والتسويق لها.

                 

الرئيسة ريا الحسن

تلتقي وفد أوروبي برئاسة المفوض رئيس لجنة الجوار الأوروبي والمفاوضات الواسعة يوهانس هان

 وعضوية سفيرة الإتحاد الأوروبي كريستينا لاسن

وزياررات ميدانية مشتركة لمرافق طرابلس الإقتصادية العامة

 

إلتقت معالي رئيسة الهيئة العامة للمنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ريا الحسن وفد من الاتحاد الاوروبي برفقة المفوض رئيس لجنة الجوار الأوروبي والمفاوضات الواسعة يوهانس هان وسفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن، الذي زار ميدانياً كل من المنطقة الإقتصادية الخاصة ومرفأ طرابلس لا سيسما مرفأ الحاويات  وذلك بمشاركة وحضور مدير عام مرفأ طرابلس الدكتور أحمد تامر.

من جهته المفوض رئيس لجنة الجوار الأوروبي والمفاوضات الواسعة يوهانس هان، قال: "جئنا من قبل الاتحاد الاوربي للاطلاع عن قرب على حال المرفأ لبحث سبل توسيع وتطوير إمكانياته فهو يمتلك الكثير من الإمكانات الهامة ولكننا نعتقد أنه وحتى وقتنا هذا لم تستغل قدراته بالكامل ولذلك نحن يهمنا الاطلاع على قدراته وبنيته".

أضاف:" نحن بالفعل نرى مكامن غنى هذا المرفأ وهو قادر على تقديم الفائدة للبنان وأيضا لدول الجوار انطلاقا من سوريا. يهمنا أن نطور مع المسؤولين فيه قدراته وما يمكنه أن يقدم من خدمات وما يتعلق بالقوى المنتجة فيه ومن خلاله من شركات وصناعيين بما يعود بالفائدة على القطاع الصناعي ككل وعسى ان يتمكن الاتحاد الأوروبي من خلال زيارتنا من العمل على زيادة وتحسين ميزات المرفأ وامكاناته الهائلة".

 

كما كان للوفد الاوروبي محطة أخرى من سلسلة تجواله على المرافق العامة في طرابلس ومنها معرض رشيد كرامي الدولي، حيث التقى رئيس مجلس الإدارة المهندس أكرم عويضة في حضور مدير عام المعرض أنطوان بو رضا. واستمع إلى شروحات من إداريي المعرض قبل أن يجول الجميع في أنحائه.

 

 

 

 

أقر مجلس الوزراء مرسوماً لتخصيص جزء من الاراضي غير المستخدمة في معرض رشيد كرامي الدولي ليكون جزءا من المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس ويخصص لعمل الشركات الخدماتية غير الصناعية وغير السياحية. وقد جاء تخصيص هذه المساحة بالتعاون مع معرض رشيد كرامي وبموافقة سلطة الوصاية المتمثلة بوزارتي الاقتصاد والمالية. علما انه، باقرار هذا المرسوم، بات هناك موقعان للمنطقة الاقتصادية الخاصة، الاولى المحاذية لمرفأ طرابلس والمخصصة للاستثمارات الصناعية، والثانية المساحة المستحدثة في معرض رشيد كرامي والتي ستكون مخصصة للشركات الخدماتية. وهي مواقع من شأنها، بالتوازي مع تفعيل المرافق الاخرى في طرابلس، ان تفعل الاقتصاد في طرابلس والشمال.

تصف رئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس الوزيرة السابقة ريا الحسن، هذا المشروع بانه من اهم المشاريع الحيوية لمنطقة طرابلس والشمال، لانه سيؤدي الى خلق دينامية ودورة اقتصادية جديدة مبنية على قطاع حديث وهو قطاع المعلوماتية والخدماتية والابتكار والتحديث. يساهم في تحريك عجلة الاقتصاد في طرابلس والشمال، ويجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية، ويؤدي الى خلق المئات من فرص العمل للشباب في طرابلس والشمال، لاسيما الخريجين الجدد اصحاب الافكار المبدعة والذين يريدون انشاء شركات ناشئة.

وأضافت الحسن في تصريح لـ"المستقبل" ان التوجه العالمي للشباب اليوم هو نحو انشاء شركات خاصة بهم تبلور افكارهم، ولكن الفكرة وحدها لا تكفي، انما تحتاح الى مساعدة حثيثة من حيث ادارة الاعمال الى تصميم المنتجات، فالمساعدة التقنية والادارية والتمويل ودراسة الاسواق والتسويق، وغيرها من الخدمات التي تدفع باتجاه نجاح الشركات الناشئة. كما ان من شأن انشاء هذه المنطقة المستحدثة في معرض رشيد كرامي ان يساعد على اعادة احياء المعرض والمنطقة المحيطة به، وانماء الاقتاصد المحلي في طرابلس والشمال.

ويتكامل هدف هذه المنطقة المستحدثة مع اهداف المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس لاسيما في تحقيق الانماء المتوازن في الشمال عموما، واستقطاب الاستثمارات وتحسين مستويات المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية في محافظة الشمال والعمل على ايجاد فرص عمل لمئات العاطلين عن العمل في الشمال.

وكانت دراسة جدوى اقتصادية اجرتها شركة استشارات عالمية أوصت بضرورة الاستفادة من بعض مساحات معرض رشيد كرامي الدولي لاستقطاب استثمارات محلية واجنبية في قطاع الخدمات واستعمال مبان قائمة لاستقبال شركات خدماتية ومراكز بحث وتطوير ومراكز تدريب ومكاتب تمثيلية. بالا افة الى امكان استحداث مبان جديدة تضمن المحافظة على الطراز المعماري العريق لمعرض رشيد كرامي الدولي والذي قام بتصميمه المهندس المعماري الشهير أوسكار نيماير والذي هو مصمم وباني مدينة برازيليا عاصمة البرازيل.

وفي ما يلي نص المرسوم الذي اقره مجلس الوزراء:

المادة 1:

يشمل موقع المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس المساحات التالية:

الأراضي المستحدثة وفقاً لأحكام المرسوم رقم 1791، تاريخ: 23/04/2009 (الترخيص بإشغال قسم من الأملاك العمومية البحرية لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس (محافظة لبنان الشمالي)).

جزء من مساحة معرض رشيد كرامي الدولي المبين على الخريطة المرفقة.

المادة 2: تعمل "الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس"، المنشأة بموجب القانون رقم 18 تاريخ 5/9/2008 (إنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس)، على إنماء المنطقة الاقتصادية الخاصة المحددة في المادة الأولى من هذا المرسوم، وتمارس في نطاقها كافة المهام والصلاحيات المنصوص في قانون إنشائها والأنظمة التي ترعى عملها.

وعلى أن تتولى "الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس" إنماء الموقع المحدد في الفقرة 2 من المادة الأولى من هذا المرسوم، بناء على اتفاق تجريه مع معرض رشيد كرامي الدولي، عبر إنشاء مركز للإبداع والمعرفة لمساعدة الشركات الناشئة وتطوير مهارات خريجي الجامعات لتمكينهم من إيجاد فرص عمل.

المادة 3: يتولى مجلس الإنماء والإعمار القيام بكافة الإجراءات اللازمة لنقل ملكية المساحة المحددة في المادة الأولى من المرسوم رقم 1791، تاريخ: 23/04/2009 (الترخيص بإشغال قسم من الأملاك العمومية البحرية لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس (محافظة لبنان الشمالي)) إلى "الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس".

المادة 4: ينشر هذا المرسوم ويبلغ حيث تدعو الحاجة.

Call Us

For More Info Call Us:

+961 1 981 561   -    +961 6 413 530

اتصل بنا

للمزيد من المعلومات اتصل بنا:

+961 1 981 561   -    +961 6 413 530