الرئيس توفيق دبوسي : "نرى في المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس مشروعاً إستثمارياً واعداً يساهم فعلياً في تطوير وتحديث ليس إقتصاد مدينة طرابلس ومناطق الجوار وحسب وإنما الإقتصاد اللبناني بمختلف قطاعاته "لأن طرابلس الحاضنة لهذا المشروع هي رافعة الإقتصاد الوطني".

معالي الاستاذة ريا الحسن: " إن من شأن اطلاق عمل المنطقة الاقتصادية ان يساهم في إرساء الإنماء المتوازن المنشود، وتنشيط الحركة الاقتصادية في الشمال عموما، وتوفير المئات من فرص العمل للشباب، والمساهمة في زيادة الصادرات وتطوير الكفاءات البشرية". و"أتقدم بالشكر الى منظمي هذا الملتقى، خصوصاً الى رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي الأستاذ توفيق الدبوسي للجهود التي بذلها من إجل إنجاح هذا اللقاء".

الرئيس توفيق دبوسي رحب توفيق رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي خلال إنعقاد إجتماع هيئة إدارة المنطقة الإقتصادية وكذلك عرض مهام ودور المنطقة الذي قدمته معالي رئيسة الهيئة الأستاذة ريا الحسن إضافة الى حفل إستقبال الهيئة الذي إستضافتهم الغرفة، بكافة وفود المدعويين من مختلف المناطق اللبنانية التي ضمت فاعليات نيابية يتقدمهم الدكتور قاسم عبد العزيز والأستاذ معين مرعبي وممثل النائب روبير الفاضل سعد الدين فاخوري والنائب السابق وجيه البعريني ووزارية يتقدمهم وزير الشؤون الإجتماعية رشيد درباس وممثل وزير العدل رشاد ريفي وومثل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل طوني ماروني والأستاذ محمد عرابي رئيس صندوق التنمية في مجلس الإنماء والإعمار، والاستاذ خالد الغول ممثلاً لمدير عام معهد البحوث الصناعية بسام الفرن والسيد عبد الغني كبارة مستشار دولة الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال والاستاذ مقبل ملك ممثلاً لدولة الرئيس نجيب ميقاتي والقائم بأعمال السفارة العراقية وممثل عن السفارة التركية في لبنان والنائب الثاني لرئيس الغرفة إبراهيم فوز أمين مال الغرفة بسام الرحولي وأعضاء مجلس الإدارة أنطوان مرعب، مجيد شماس، مصطفى اليمق،جان السيد، جورج نجار والرئيس الأسبق للغرفة محمد إبراهيم ذوق واعضاء سابقين في مجلس الإدارة(الحاج محمود حجازي وقيصر خلاط) وموظفي الغرفة، رؤساء جامعات وممثلين (الدكتور جود مرعبي والأستاذ لامع ميقاتي عن الجامعة اللبنانية الفرنسية والدكتور منح جحا عن مركز التعليم المستمر في الجامعة الأميركية، القاضي الأستاذ نبيل صاري ومن مجلس أمناء مركز الوساطة والتحكيم في غرفة طرابلس الأستاذة غادة إبراهيم والأستاذ وسام معصراني، ومعاهد تقنية وفنية، وغرف تجارية لبنانية يتقدمهم السيد طوني نعمة من غرفة تجارة زحلة والبقاع ورؤساء وأعضاء هيئات إقتصادية من تجارية يتقدمهم رئيس الجمعية فواز الحلوة وأمين سر الجمعية غسان حسامي وصناعية(صناعات غذائية وحلويات ) وتعاونيات زراعية ورؤساء وأعضاء تجمعات سيدات تتقدمهم ليلى سلهب كرامي ورجال أعمال يتقدمهم عمر حلاًب ، وإتحاد أرباب العمل قوامه الحاج عبدالله المير، الحاج أحمد منير كبة، موفق السباعي، وفد نقابة أصحاب محلات النجارة والتنجيد والمفروشات والكاليريات يتقدمهم رئيس النقابة الحاج عبد الجواد شرف الدين،ونقابة أصحاب الصناعات الخشبية يتقدمهم النقيب عبدالله حرب ونقابة جوهريي وصائغي طرابلس والشمال يتقدمهم النقيب خالد النمل، ورئيس أعضاء تعاونيات رؤساء وأعضاء مجالس إدارة في مؤسسات ومرافق (رئيس مصلحة إستثنار مرفأ طرابلس بالإنابة محمود سلهب، وإدارات عامة وخاصة يتقدمهم رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي حسام قبيطر وأعضاء مجلس إدارة المعرض ورؤساء واعضاء جمعيات تجارية ورؤساء وأعضاء نقابات مهن حرة (أطباء وأطباء أسنان يتقدمهم النقيب السابق وائق المقدم، ومحامين يتقدمهم النقيب السابق بسام الداية ومهندسين يتقدمهم النقيب ماريوس بعيني ) ومدراء مصارف ورئيسة نقابة موظفي المصارف الاستاذة مهى المقدم ورؤساء إتحاد بلديات ورؤساء وأعضاء مجالس بلدية من طرابلس عامر الرافعي، نادر الغزال، جورج جلاد ومحمد شمسين وعبدالله الشهال) ورئيس بلدية الميناء السابق السفير محمد عبد الستار عيسى ومختلف مناطق ومحافظات لبنان الشمالي ورئيس إقليم الشمال الكتائبي مارك عاقوري ورؤساء واعضاء جمعيات اهلية ومنظمات المجتمع المدني وجمعية الصداقة اللبنانية التركية، ومصدرين ومخلصين جمركيين ووكلاء بحريين وإعلاميين، مشيراً الى أننا "نرى في المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس مشروعاً إستثمارياً واعداً يساهم فعلياً في تطوير وتحديث ليس إقتصاد مدينة طرابلس ومناطق الجوار وحسب وإنما الإقتصاد اللبناني بمختلف قطاعاته "لأن طرابلس الحاضنة لهذا المشروع هي رافعة الإقتصاد الوطني".

وتابع دبوسي قائلاً:"إنطلاقاً من هذه الرؤية، فقد ساهمت و شاركت وواكبت وبذلت غرفتنا جهوداً كبيرة وإستثنائية ساعدت على ولادة المنطقة الاقتصادية الخاصة وذلك منذ العام 2008 ونحن في المرحلة الراهنة لنا ملىء الثقة الكاملة بالقدرات والكفاءات العالية التي تمتلكها هيئتها الإدارية وعلى رأسها معالي الوزيرة الأستاذة ريا الحسن".

وأكد دبوسي :"نحن على إدراك ووعي كاملين ان جهوزية مساحة 550.000 م2 بخلال مدة سنتين لردم البحر المحاذي لمرفأ طرابلس ، هو تحدٍ ولكن التحدي الأكبر يكمن في هيكلة وتنظيم وقوننة اعمال وإجراءات المنطقة الاقتصادية الخاصة وفقاً لمنطلقات تطلعات القطاع الخاص وللمعايير الدولية بغية إستقطاب المستثمرين، كما تكمن في هندسة آلية إعطاء الأذونات اللازمة للراغبين من رجال الأعمال بإطلاق مشاريع إنمائية في بيئة صحية آمنة وجيدة وملائم، لأن المستثمرين يتطلعون الى الحوافز والتسهيلات والإعفاءات"

وأضاف دبوسي" كما ينتظر المجتمع الإقتصادي "تأثيرها الفعلي والايجابي على دورة الحياة الإقتصادية والإجتماعية وذلك يتطلب الإنتظار المرتبط بجهوزيتها ، ولا شك عندنا بأن تفعيلها من خلال تعيين قياداتها ووضع جدول عمل لها سيحرك المجتمع الاقتصادي والاجتماعي من الآن، آملين بأن نحرك الموارد المخصصة للمنطقة بأسرع وقت ممكن وبقدر عزم وتصميم رئيستها"

إعتبر دبوسي "لا شك أن فرص العمل في ومن خلال المنطقة الإقتصادية الخاصة ستتيح المجالات واسعةً أمام فرص واعدة لمواردنا البشرية خصوصاً في القطاعات الحيوية وبالأخص التفاضلية منها إذ إستقطابها للإستثمارات العربية والأجنبية والمشاركة المحلية وحتى المتقدمة منها كالتكنولوجيا وصناعة المعرفة والمعلوماتية وخلافها ستساهم في توفير وظائف حقيقية ومثمرة لكل لبنان وتعزز موارد الخزينة اللبنانية"

وخلص دبوسي :" نحن المجتمعين نمثل الالية الصحيحة لإنعاش وتطوير إقتصاد طرابلس والشمال بالتعاون الفاعل مع مؤسسات وأجهزة ومرافق وإدارات دولتنا العامة والمحلية، وسنعمل جنب الى جنب مع المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس لإنجاح مهامها ولتنمية إقتصاد منطقتنا بطريقة مستدامة لننعم بآثارها الإيجابية في تطوير وتحديث بنية إإقتصادنا الوطني، وكما كنا سباقين في فترة إعداد التشريعات الناظمة لإنشاء هذه المنطقة الاقتصادية الخاصة، سنكون أيضاً السباقين لإنجاحها وابقاءها محوراً حيوياً ومميزاً لطرابلس والشمال"

معالي الاستاذة ريا الحسن رئيسة هيئة إدارة المنطقة الإقتصادية الخاصة
ومن ثم تحدثت معالي رئيسة هيئة إدارة المنطقة الإقتصادية الخاصة الأستاذة ريا الحسن،حيث أعربت عن سرورها " أنا وأعضاء مجلس ادارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس (أنطوان حبيب، رمزي الحافظ، عشير الداية،وسيم منصوري وأنطوان دياب) بان نكون "معكم للاعلان عن اطلاق عمل الهيئة وعرض اهداف المنطقة وخطة عملها" لاننا "نشهد تصميماً على النهوض بالمدينة من قبل الحكومة والفاعليات السياسية في المنطقة. وهذا ما ترجم من خلال تطبيق خطة أمنية أعادت الاستقرار والامن الى ربوعها، واطلاق عدد من مشاريع البنى التحتية، واجراء إنتخابات جديدة في غرفة الشمال وبلدية طرابلس"

ورأت الحسن:" ان من شأن اطلاق عمل المنطقة الاقتصادية ان يساهم في إرساء الإنماء المتوازن المنشود، وتنشيط الحركة الاقتصادية في الشمال عموما، وتوفير المئات من فرص العمل للشباب، والمساهمة في زيادة الصادرات وتطوير الكفاءات البشرية".

ولفتت "صحيح ان المنطقة الاقتصادية سوف يكون لها دور مباشر في انماء طرابلس والشمال ككل، انما دورها الابرز سينصب لمصلحة كل لبنان عبر التفاعل مع الاقتصاد المحلي وعبر تبادل النشاطات الاقتصادية ما بين الشركات العاملة في المنطقة وتلك العاملة في لبنان.".

واشارت " قد يكون لبنان تأخر في تبني نموذج انشاء منطقة اقتصادية خاصة بعدما عمت هذه التجربة اكثر من 135 بلدا، الا انه اذا كان من حسنة لهذا التأخير، فهي في الاستفادة من تجارب الاخرين لاعتماد النماذج الاكثر نجاحا والبناء على مقوماتها, ولقد أثبتت التجربة ان نجاح او فشل المناطق الاقتصادية في تحقيق الاهداف المرجوة منها، مرتبط بشكل اساسي في مدى تكاملها مع السياسة التنموية العامة في البلد."

ودعت الى "وضع استراتيجية تنموية وطنية لكل لبنان ولمنطقة الشمال بشكل خاص، بحيث تكون المنطقة الاقتصادية جزءا لا يتجزأ من هذه الرؤية تبني على الميزات التفاضلية للاقتصاد الوطني وعلى عناصر التنافسية التي يتمتع بها. وهذا يحتم علينا تطوير وتحديث البنى التحتية والخدمات الاساسية لمنطقة الشمال وتنمية القدرات البشرية في شتى المجالات، لتكون رافدا لليد العاملة المتخصصة التي تحتاج اليها المنطقة".

وإعتبرت القطاع الخاص دوراً اساسياً " الذي طالما كان ولا يزال المحرك الاساسي لعجلة الاقتصاد اللبناني، فان دوره سيكون اساسيا في انماء المنطقة وشريكا لها في جذب رؤوس الاموال الداخلية والخارجية للاستثمار وانشاء الشركات في المنطقة".

وفي ختام كلمتها توجهت الحسن الى كافة الحاضرين، وقبل ان تقوم بتقديم عرض يحتوي على مضامين ومرتكزات المنطقة الاقتصادية، بان يسمحوا لها باسمها وباسم اعضاء هيئة الادارة " التقدم بالشكر الى منظمي هذا الملتقى، خصوصا الى رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي الاستاذ توفيق دبوسي للجهود التي بذلها من أجل إنجاح هذا اللقاء".

ومن ثم دار نقاش تناول الحضور مختلف الجوانب المتعلقة بمشروع المنطقة الإقتصادية بطرابلس شاركت فيه رئيسة الهيئة الاستاذة الحسن ووزير الشؤون الإجتماعية الاستاذ رشيد درباس ورئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي المهندس حسام قبيطر وعضو مجلس بلدية طرابلس الدكتور محمد شمسين.

وأقام الرئيس دبوسي مأدبة عشاء تكريمية لرئيسة وأعضاء هيئة إدارة المنطقة الإقتصادية الخاصة شارك فيها عدد من المدعوين.

 

 

اتصل بنا

للمزيد من المعلومات اتصل بنا:

+961 1 981 561   -    +961 1 981 566